هل حان الوقت للإنتقال للأطعمة الصلبة؟

الطعام

بعد شهور من التغذية الحصرية من الثدي أو زجاجة الإرضاع المحتوية على تركيبة حليب الأطفال ، سوف يكتسب طفلك الوزن والطول المناسبين ، وهذا يعني حاجته للمغذيات وأيضاً نمو شهيته للطعام. لهذا السبب وبإتباع إستشارة طبيب الأطفال فإن هذه هي اللحظة المناسبة التي تكملين فيها غذاء طفلك بأطعمة أخرى.

  • كيف يمكنني إدخال الأطعمة الجديدة؟

    تكون الإجابة بالتدرج قليلاً.. قليلاً . يجب عليك إدخال أي طعام منفصلاً حتى يصبح طفلك معتاداً على مختلف الأذواق والنكهات. مثلاً ؛ يجب عليك إدخال أحد أنواع الطعام الجديد كل أسبوع لتري كيف إعتاد عليه وكيف تحمله وأيضاً تحديد ما إذا كان لديه حساسية أو عدم تحمل عند ملاحظة أياً منهما أطلبي النصيحة من طبيب الأطفال.

    يتغذى طفلك في هذا العمر حوالي 5 مرات في اليوم ، ويتراوح تكوين الطعام بين السوائل إلى الأغذية الصلبة عند إستخدامك للحبوب . في حالة إرضاع طفلك بحليب الأطفال الصناعي تكون لحظة إعطائه الطعام هي أنسب اللحظات للإنتقال من حليب المرحلة الأولى إلى حليب المتابعة ، والتي يمكن التعرف عليها من خلال الرقم 2 الذي يظهر على العلبة والتي تمت تهيئتها للوفاء بحاجات طفلك الجديدة 

تكون الحبوب في كثير من الحالات هي الغذاء الأول الذي يقدم للطفل. في البداية قومي بإضافتها إلى حليب الرضع ، أو تركيبة المتابعة ، وقومي بتغذيته بواسطة زجاجة الإرضاع ويوصى بأن تبدأي بإضافة ملعقة شاي واحدة أو إثنتين للرضعة ، ثم بعد ذلك تضيفي ملعقة واحدة كل مرة. وعليك زيادة كمية الحبوب التي تضيفينها شيئاً فشيئاً إلى أن تصبح عجينة الحبوب كثيفةً جداً ، وبدلاً من تغذيتة بزجاجة الإرضاع فإن عليك إعداد الطعام في وعاء أو طبق ، وإطعامه لطفلك مستخدمةً الملعقة.

في هذه المرحلة يفضل إستخدام غذاء الطفل من الحبوب الخالية من الجلوتين ويكون عادةً مصنوعاً من الذرة والارز ، وقد يحتوي عناصر أخرى في تركيبته مثل الفواكه. غذاء الطفل المحتوي على الجلوتين يحتوي على حبوب مثل القمح والشوفان والشعير و الجودر ويجب إدخاله في مرحلة متأخرة حوالي الشهر الخامس أو السادس.

أحد أهم مصادر الفيتامينات ، ويتم إدخال الفواكه في العادة واحدة تلو الآخرى مع ترك فترات زمنية بينها من أجل التحقق من تحمل الطفل لها وجعله يعتاد على رائحتها ونكهتها.

في العادة يكون من الجيد أن نبدأ بالبرتقال والتفاح والكمثرى أو الموز وتجنبي أنواع الفواكه التي تعتبر أكثر إثارة للحساسية مثل الفراولة او الخوخ حتى يبلغ من العمر سنة واحدة على الأقل.

سوف يخبرك طبيب الأطفال متى يمكنك أن تبدأي بتقديم الخضروات لطفلك ، ومع أنه من الشائع أن تبدأي بالبوريه المحتوية على البطاطس والجزر وعند عمر 6 أشهر تتحولي إلى الكوسا والبصل والفاصوليا الخضراء. يمكنك إعدادها على شكل هريس ، مضيفةً إليها زيت الزيتون إذا رغبت في ذلك ، ولكن يفضل عدم إستخدام الملح.

تكون الخضروات هي الطعام الأول غير الحلو الذي يتناوله الأطفال ، لذلك تكون هنالك صعوبة في جعلهم يعتادون عليه وكل ما نوصي به هو الصبر. قد تستمرين في تقديم هريسة الخضار مرة تلو الاخرى ، و تغيير المكونات قبل أن يتقبلها طفلك بشكل كامل.

الخدعة التي تجعل الأطفال مستعدين لقبول هريسة الخضار والفواكه هي البدء بتخفيف ملعقتين او ثلاثة من هريسة الفواكه او الخضار في حليب الطفل المعد في الزجاجة. الحليب هو نوع الطعام الذي سبق لهم التعود عليه لهذا يمكن إستخدامه كأصل لأنواع الأغذية الجديدة.

إستخدمي ملاعق السليكون لطفلك كخيار آخر لإطعام طفلك البوريه حيث أن ملمسها يشابه حلمة زجاجة الإرضاع أو صدر الأم ، لذا فإن ذلك يشعره بالدفء والسرور. ويمكنك الإستمرار بعد ذلك بإستخدام زجاجة الإرضاع ، وكما في البداية فإن طفلك لن يتناول الكثير من الطعام الصلب. وهذا هو الوقت المناسب لتقديم بعض الماء لطفلك خصوصا عندما يكون الطقس حاراً.

منتج لكل حالة وحاجة لطفلك

نوفّر في مختبرات أورديسا على مجموعة كبيرة من المنتجات ذات الجودة العالية من أجل إرضاء حاجات الأطفال الصّغار. من هنا يمكنك التعرّف على المنتج الذي يلائم سن طفلك واستعمالاته ومراحله وخصائصه، كما يمكنك العثور على النكهة والبنية التي ستسعديين طفلكى قطعا عند اختيارها. شهيّة طيّبة !