صحة طفلك

الأمور المثيرة للقلق

 إضطرابات النوم وفقدان الشهية للأكل وظهور الأسنان وألم اللثة. فكل مرحلة لها مضايقاتها الطفيفة المتعلقة بالنمو. إضافة إلى ذلك ، هنالك أيضاً عوامل خارجية والإختلاف في إيقاع التطور والأمور الأخرى التي قد تؤثر على صحة طفلك. سنعطيك بعض النصائح التي تساعدك على الإهتمام بصحة طفلك التي يحتاجها لتقليل المضايقات. 

  • المضايقات الطفيفة أثناء هذه المرحلة

    النوم بالليل

    بالرغم من أن معظم الأطفال يكتسبون إيقاع النوم المنتظم في هذا العمر ، إلا أن بعضهم تكون لديه مصاعب في النوم. إذا كان طفلك يجد صعوبات في النوم أو يستيقظ أثناء الليل تحققي مما إذا كان بصحة جيدة ، أو ربما يشعر بالبرد أو الحر. أيضاً يمكنك مساعدة طفلك ليعتاد على روتين منتظم للنوم. قومي بإحترام جدوله الزمني الخاص وإقرأي عليه قصة في مواعيد النوم أو ضعيه في سرير به دمى (إذا كان يستخدم دمية). يمكنك أيضاً محاولة تغذيته بحليب خاص أو محلول يساعدة على النوم. بالرغم من أنه ليس سهلاً دائماً ، فإن الإلتزام بجدول زمني سيساعد على الإسترخاء والنوم.


    ظهور الأسنان وآلام اللثة

    في الشهر السادس تبدأ أول الأسنان بالظهور. قد يسبب هذا بعض المصاعب والمضايقة له مثل إلتهاب اللثة وزيادة اللعاب والحاجة إلى وضع كل شيء في فمه حيث أن ذلك يخفف الألم أحياناً. كيف تساعد طفلك ؟ يمكنك أن تعطيه حلقة الأسنان بدرجة حرارة باردة إذا كان ممكنا أو قام طبيب الأطفال لديك بالإشارة عليك بعمل ذلك ويمكنك أيضاً أن تعطيه مهدئ ولكن يجب عليك عدم وضع أي منتجات مباشرة على لثته.

    الإمساك

    إن إدخال أنواع جديدة من الطعام قد يتسبب في تغير في حركة الأمعاء لدى الطفل. فإذا كانت لديه مصاعب في الإخراج ، يمكنك أن تحاولي إطعامه أغذية تحتوي على الألياف مثل مسحوق الحبوب الكاملة ، وأيضاً الإستمرار بوصفات المتابعة من النوع AC وتقييد تناوله للأطعمة القابضة التي تتسبب في صلابة البراز مثل الموز والتفاح المقشر والجزر أو الأرز. أيضاً يمكنك المساعدة بعمل المساج."أنظري لقسم مساج الطفل"


    فقدان الشهية

    إدخال أنواع جديدة من الطعام قد يؤدي إلى فقدان الشهية . إن المذاقات والنكهات الجديدة أثبتت أنها في أحيان كثيرة تغير أو تتسبب في أن يمتنع الطفل عن الأكل أو يفقد شهيته للطعام. إن إجبار الطفل على الأكل لا يعتبر فكرة جيدة ولكن إذا كان يجد صعوبة في تقبل نوع جديد من الطعام ، يمكنك أن تحاولي عدة مرات ، حيث قد يكون من الضروري أن تكرري المحاولة إلى أن يعتاد عليه. بالنسبة للأطفال محدودي الشهية فإن البديل لمساعدتهم على تكملة غذائهم هو إعطاءهم طعام الأطفال المحتوي على نسبة عالية من الطاقة والبروتينات.


    ماذا يمكنك عمله خلاف ذلك ؟

    أطباق طعام الأطفال المتوفرة بالأسواق جذابة ومبهجة. إذا كان طفلك يحب مظهرها سيكون قبولها سهلاً له

    إضمني أن مذاق طعام الطفل وهريسته التي تصنعينها له جيدة ولها رائحة ذكية وطيبة . إنك ستساعدين طفلك على الإنجذاب نحو الطعام.

    إذا إستطعت أن تقدمي طعام طفلك في الطبق ليناً كالقشدة وشكله متناسق وناعم ، فمن المؤكد أن طفلك لن يقاوم ذلك. وذلك عن طريق إختيار الغذاء الغني بالدكسترين.

    إن بعض الأطفال يتقبلون أنواع الطعام الجديدة أكثر من غيرهم. الحيلة الوحيدة التي يمكنك عملها هي الصبر. فقط إصبري عليه وما تبقى سيتم بشكل تلقائي.

    لمزيد من المعلومات إسعي لإستشارة طبيب الأطفال لديك

أداة البحث عن المنتجات

منتج لكل حالة وحاجة لطفلك

نوفّر في مختبرات أورديسا على مجموعة كبيرة من المنتجات ذات الجودة العالية من أجل إرضاء حاجات الأطفال الصّغار. من هنا يمكنك التعرّف على المنتج الذي يلائم سن طفلك واستعمالاته ومراحله وخصائصه، كما يمكنك العثور على النكهة والبنية التي ستسعديين طفلكى قطعا عند اختيارها. شهيّة طيّبة !