كيف يمكنك اختيار أفضل حليب صناعي للرضع؟

لا أحد يمكنه إنكار أن حليب الأم والرضاعة الطبيعية هي أفضل غذاء للمولود الجديد، ولكن مع الأسف ولأسباب كثيرة قد تضطر الأم أحيانًا للجوء إلى الحليب الصناعي لإرضاع مولودها، ولكنها كثيرًا ما تصاب بالحيرة والارتباك الشديدين عندما تقرر اختيار الحليب الأفضل لرضيعها، وهذا لكثرة وتعدد واختلاف الأنواع المتاحة، فعملية اختيار حليب الطفل لا تعتبر سهلة إطلاقًا، وهذا لأن كل طفل يختلف عن الآخر من حيث عمره، احتياجاته الغذائية، أو إذا كان يعاني من أمراض محددة. ولذلك من خلال السطور القادمة سوف نخبرك ببعض المعلومات الخاصة بكافة أنواع الحليب الصناعي المتاحة بالأسواق والتي ستمكنك من اختيار أفضل حليب للمواليد، بما يتناسب مع عمر طفلك واحتياجاته المختلفة.

أولًا: أفضل حليب للمواليد وفقًا للمرحلة العمر:

  • تركيبات الرضع أو الحليب الذي يحمل رقم (1) على علبته: هو الحليب الذي تم تصنيعه خصيصًا ليتناسب مع الاحتياجات الغذائية لحديثي الولادة (منذ اليوم الأول حتى عمر 6 أشهر)، وهو الذي يتم تحضيره عادة من حليب الأبقار ولكن بشكل معدل حتى يتناسب مع الاحتياجات الغذائية للرضع. حيث أنه يحتوي على نسبة قليلة من البروتين مع كمية أكبر من فيتامين سي وفيتامين دال. هذا بالإضافة إلى أن هذا النوع من الحليب عادة ما يكون ممتلئ بالحديد، الكارنيتين والتورين، النيوكليوتيدات، البريبايوتكس، وأوميغا3 وأوميغا6.
  • حليب متابعة الرضاعة أو الحليب الذي يحمل رقم (2) على علبته: وهو أفضل حليب للمواليد من عمر 6 أشهر حتى السنة. حيث أنه يمد الطفل بنسبة 50% من احتياجات الطاقة اليومية والباقي يحصل عليه من التغذية التكميلية. كما أن هذا النوع من الحليب غني بالحديد وفيتامين سي بالإضافة إلى الفيتامينات والمعادن الأخرى التي تساعد كثيرا في هذه المرحلة الهامة من تطور الرضيع.
  • تركيبة متابعة للأطفال في طور النمو أو الحليب الذي يحمل رقم (3) على علبته: وهو الحليب الذي يتناسب مع سن الطفل منذ بلوغه العام حتى ثلاث سنوات، حيث أنه يحتوي على قدر متوازن من البروتين وغني بالمعادن والفيتامينات والأحماض الدهنية لضمان أفضل نمو وتطور للصغير، ويعتبر حليب بليميل بلس من أفضل أنواع الحليب لهذه الفئة من الأطفال والذي يوجد منه العديد من الإضافات.

ثانيًا: أفضل حليب للرضع وفقًا لاحتياجاتهم الغذائية:

وسوف نتحدث هنا عن أنواع الحليب الخاصة والتي صممت للأطفال الذين يعانون من بعض المشكلات الغذائية أو لديهم تحسس من بعض مكونات وأصناف الغذاء، والتي تنقسم إلى:

  • حليب خالٍ من اللاكتوز: حيث يعتبر الحل الأنسب لهؤلاء الأطفال الذين يعانون من حساسية اللاكتوز حيث يتم استبداله بأنواع أخرى من الكربوهيدرات.
  • الحليب المعتمد على الصويا: وعادة ما يستخدم للأطفال الذين يعانون من حساسية تجاه بروتين الحليب البقري أو عدم تحمل اللاكتوز.
  • حليب الأرز: ويعتبر هذا النوع من الحليب الصناعي أيضًا الأفضل للأطفال الذين يعانون من حساسية اللاكتوز وعدم تحمل بروتين حليب الأبقار، حيث أنه مصنع من بروتينات الأرز كما أنه سهل الهضم.
  • حليب لحالات الإمساك: وهو نوع من أنواع الحليب الصناعي الذي يحتوي على البريبايوتكس و"بيتا بالميتات" وهو نوع من أنواع الدهون الموجودة في حليب الأم وتساعد على القضاء على الإمساك.
  • حليب كومفورت: وهو الحليب الأفضل للأطفال الذين يعانون من المغص والغازات، حيث أنه صمم خصيصًا لعلاج حالات الإزعاج الهضمي الطفيفة. فهو يساعد في نضوج الجهاز الهضمي وتقليل حدوث الغازات لدى الأطفال الذين يعانون من المغص. وبالإضافة إلى ذلك، تحتوي بعض أنواع حليب كومفورت أيضًا على مكثفات للحد من القيء وارتجاع الأطفال.
  • حليب الأطفال الخدج أو منخفضي الوزن عند الولادة: وهو المثالي للأطفال منخفضي الوزن عند الولادة ومناسب جدًا مساعدتهم على النمو والتطور خاصة أنه يمدهم بكل الاحتياجات الغذائية التي كانوا في احتياج لها خلال الثلاثة أشهر الأخيرة من الحمل ويساعد في نضوج الجهاز الهضمي للطفل، وعادة ما يحتوي على المزيد من السعرات الحرارية والبروتين.

وإذا كنتِ لا تزالين تشعرين بالحيرة حتى الآن حيال اختيار أفضل حليب لرضيعك، فيجب عليكِ الاستعانة بطبيب الأطفال والذي سيجري الكشف على طفلك وينصحك بالنوع الأفضل له.

أما إذا كنتِ تريدين معرفة المزيد عن حليب بليميل بلسفيمكنك الدخول على موقعنا أو الاتصال بنا هنا.

مقالات ذات صلة