الأيام الأولى للطفل الصغير في المنزل

يمكن للأيام الأولى للطفل حديث الولادة أن تكون مرهقة للأبوين، وخاصة للآباء الذين يرزقون بطفل لأول مرّة، فهؤلاء سيشعرون بالإرهاق قليلاً عندما يقومون بأعمال العناية الأساسية للطفل وكيفية التصرف في كل حالة.

من الطبيعي جدا أن يُحدث قدوم مولود جديد إلى المنزل تساؤلات وانشغالات لدى الأبوين، لا سيّما الذين يرزقون بطفل لأول مرة، ولكن بإتباع بعض الخطوات المتعلّقة بالعناية الأساسية وبعض الاحتياطات سيصبح حدث قدوم فرد جديد يُضاف للأسرة أكثر سهولة ويسرا مما قد يبدو. بالإضافة إلى ذلك، يجب الأخذ بعين الاعتبار بأنه أمام أية تساؤلات أو شكوك مهما كانت صغيرة حول ما إذا كان هناك شيء ما ليس على ما يرام، يمكن اللّجوء إلى طبيب الأطفال أو الاتصال به حتى يقيّم الوضع ويسدي النصائح حول ما يجب القيام به عند كل حالة.

 

الإرشادات الأساسية للعناية بالمولود الجديد

تغذية الطفل هي أحد النقاط الأساسية عند قدوم مولود جديد إلى المنزل. الأمهات يكون لديهن بعض الأفكار الأساسية حول كيفية فعل ذلك بفضل الإرشادات التي يحصلن عليها في المستشفى، و إن كن قد أنجبن من قبل فستكونن خبيرات في هذا المجال. عموماً، فحليب الأم هو الخيار الأنسب بفضل المواد الغذائية التي يحتوي عليها و لسهولة إعطائه للطفل الصغير.

عند إرضاع الطفل رضاعة طبيعية، يجب على الأم أن تكون جالسة أو في أية وضعية تكون هي فيها مرتاحة. يجب أن يُسند الطفل من ناحية ظهره وأن يكون قادراً على رؤية صدر أمه بكلتا عينيه حتى يستطيع عصر حلمة الثدي للحصول على الحليب. سوف يلتصق أنف الطفل بصدر أمه، لكن لا تقلقي، فبإمكانه التنفس جيداً.

يجب أن يعتمد تواتر الوجبات على طلب الطفل، بحد أدناه ساعة و نصف و أقصاه ثلاثة ساعات بين كل وجبتين. عند فراغه من الرضاعة، يجب وضع طفلك على كتفك حتى تساعديه على التجشؤ.

يفقد حديثي الولادة ما يقارب 10% من وزنهم في الأيام الأولى بعد الولادة لكن هذا أمر طبيعي تماما.  حتى إذا كنتي لم تبدأي الرضاعة الطبيعية بشكل كامل بعد مرور ثلاثة أو أربعة أيام، فإن الطفل سوف يسترد الوزن المفقود خلال الأسابيع التالية. يكتسب الأطفال الرضع وزناً يقارب 150 جرام أسبوعياً.

يقوم الطفل بالتبرّز بعد كل وجبة ويجب أن يكون البراز مائلا إلى اللون الأصفر ويحتوي على تكتّلات عقدية. يجب أن يكون متماسكا بعض الشيء. أما البول فيجب أن يكون صافي اللّون ويشكّل بعض الوزن في الحفّاظ.


ينبغي عليك ان تنومي طفلك على ظهره أو على جنبه و ليس أبدا ووجهه لأسفل إلى أن يكون بمقدوره الإستدارة بمفرده. يجب ان ترتفع رأس الطفل عن مرتبة السرير بزاوية قدرها 20 درجة بإستخدام مخدة وذلك حتى نتفادى الإختناق الذي يمكن أن يسببه أي حليب مرتجع. ومع ذلك، خلافاً لسرير البالغين، فالوسادة ينبغي أن توضع تحت المرتبة لمنع الحوادث.

 

يجب تنظيف سرة الطفل ثلاث أو أربع مرات في اليوم. يتم تبليل قطعة شاش بالكلورهيكسيدين ويتم تنظيف المنطقة بأكملها ، ثم تُجفّف جيّدا بقطعة شاش أخرى لإزالة أية رطوبة. كما أنه من الأفضل عدم تغطية السّرّة بل تركها تجفّ في الهواء، وإذا كانت الحفّاظات تغطّيها يجب طيّها قليلا حتى تنكشف السّرة. يمكن تبليل السّرة بالماء والصّابون مرّة واحدة فقط في اليوم خلال وقت الاستحمام. سوف تسقط السرة مابين 5 إلى 15 يوماً بعد الولادة.

نظافة الطفل الصّغير

يجب أن تنظفي طّفلك الصّغير كل يوم، في البداية يمكنك القيام بتنظيف أجزاء متفرّقة من الجسم بإسفنجة مبلّلة، غير أنه يمكنك غسل الطفل بالكامل بإستعمال حوض إستحمام صغير خاص بالأطفال الصغار أو حوض منزلي صغير. يجب أن تكون درجة حرارة الماء بين 36 و 38 درجة مئوية، ويجب إستعمال صابون خاص بحديثي الولادة. أما حرارة الغرفة فيجب أن تكون حوالي 22 درجة مئوية كما يجب أن يكون كل شيء معدّا لكي لا يصاب طفلك بالبرد. قد تشعرين بتخوّف في البداية من غسل طفل صغير الحجم، لكن بالتمرّس سيتحوّل الإستحمام إلى أكثر ألاوقات إسترخاءً في اليوم بالنسبة للطفل الصّغير وكذلك للأبوين.

 

تشكّل الأظافر نقطة مهمّة من العناية بالمواليد الجدد. من المهم العناية بأظافر طفلك حديث الولادة. يجب أن تبقى دائما قصيرة ونظيفة لتفادي أن تحدث خدوشاً أو تكون وسيلة لنقل الجراثيم (يمصّ الأطفال أياديهم بصفة اعتيادية). قومي بقص الأظافر بمقصّ خاص بحديثي الولادة بعد الاستحمام لأنها تكون حينها رطبة وليّنة.

 

من الأفضل جعل طفلك يعتاد على النوم في مهده من اليوم الأوّل حتى وإن كان ذلك في غرفة الأبوين خلال الأشهر الأولى. لا تظلمي الغرفة او تجعليها هادئة خلال القيلولة النهارية فيتعلم الطفل التفرقة بين أوقات اليوم. يجب على الأبوين إستغلال الفترات التي ينام فيها الطّفل الصغير و يناما هما كذلك، حيث أن الأيام الأولى للطفل الصّغير في المنزل أن تكون مرهقة جدّا للأبوين.

مقالات ذات صلة