ماذا علّي أن أفعل إذا تخطينا احدى الوجبات؟

عادة ما يستيقظ الطفل الصغير أثناء الأشهر الأولى من حياته كل ثلاث ساعات ويطلب الغذاء. لكن، ما الذي يحدث إذا ما ازدادت المدّة بين الوجبتين ولم يتناول إحداها؟ سنشرح لك العوامل التي يجب أن تأخذيها بعين الاعتبار لتعرفي كيف تتصرّفين.

بالرّغم من أنه من الصّعب تحديد بدقّة عدد الوجبات التي يجب على الرضيع حديث الولادة أن يتناولها، لكن عادة ما يطلب حليب أمه أو الرضّاعة من ست إلى ثمان مرّات في اليوم. لكن لكل طفل وتيرته الخاصّة به، وأمّه هي أفضل من يعرفها. إذا بقي طفلك شبعان و يبلّل حفّاظاته من أربع إلى ست مرّات في اليوم، و يكتسب وزنا إضافيا، حينها يمكنك ان تطمئني.

ولكن، ماذا يحدث إذا تخطى طفلك احد تلك الوجبات؟ إذا حدث ذلك في مرّات متفرّقة و ببساطه مثل أن يطيل طفلك المدّة بين وجبتين، يمكن أن يرجع ذلك لعدّة أسباب. قد يكون رضع في الوجبة السابقة أكثر من المعتاد مما جعله أكثر تخمة. لا تقلقي، فبمجرّد أن يشعر ثانية ببطنه فارغة، سيعود إلى طلب الأكل كما يفعل عادة. قد يكون طفلك مصابا بالإمساك ولا يحس بالجوع كما المعتاد، ولكن بمجرّد أن تنتهي هذه الحالة سيعود كما كان. أو قد يكون الأمر مجرد أن طفلك يستمتع بالنوم مما جعله يتأخر في الإستيقاظ. بصفة عامّة، يُنصح في الشهور الثلاثة الأولى بألا تمتدّ الفترة بين الوجبتين لأكثر من 4 ساعات، لذلك إذا رأيت أن تخطي الوجبات يتكرّر بإنتظام، إستشيري طبيب الأطفال.

حتى يكتسب الأطفال الوزن بعد الولادة، لا يجب أن يتخطوا الوجبات ليلاً و يجب تغذيتهم كل 3 ساعات. إذا لم يكن وزنهم منخفض، يمكن البدأ في تغذيتهم كل 4 أو 5 ساعات بعض بضعة أسابيع. إذا لم يكن الطفل يعاني من وزن منخفض، يبدأ خلال بضع سنوات في تمديد الفترة بين الوجبات لـ 4 إلى 5 ساعات.

يمكنك أن تبدئي في متابعة جدوله الليلي بعد سن الستة أسابيع تقريباً شريطة أن يكون طفلك قد إكتسب وزناً كافياً خلال الأسابيع الأولى، إلّا إذا أشار عليك الطبيب بغير ذلك.

مقالات ذات صلة