متى اتوقف عن الوجبات الليلية؟

ابتداءا من عمر السّنة الواحدة، عادة ما يصبح طفلك غير محتاج لأيّة وجبة ليليّة. غير أن بعض الأطفال يستمرّون في المطالبة بالرضّاعة في منتصف اللّيل. إذا كانت هذه هي حالتك، هناك بعض الخطوات البسيطة التي تساعدك على تنظيم توقيت تغذيته وتسمح لك بالنوم.


ينام الأطفال ضعف ما ينامه البالغون، لكنّهم لا ينامون بشكل متواصل ليلاً بل على فترات قصيرة. و فترات النوم هذه تصبح أقصر تدريجياً، وتناول الرضّاعة يجعلهم يسترخون عندما يكونون مستيقظين. قد يكون هذا هو السبب في كون الأطفال بعد عمر السنة يستمرون في المطالبة بالرضّاعة في اللّيل، بالرغم من انهم عادة ما يتخلّون عن هذه الوجبة في سن الخمسة أو الستة شهور عندما تتقبّل معدتهم كمّيات أكبر من الحليب و يمكنهم أن يظلوا لستة أو سبعة ساعات بدون تغذية.

إذا استمر طفلك في المطالبة بالرضّاعة ليلا، حاولي تطبيق هذه النصائح:

 

  • قومي بتمديد نومه اللّيلي عبر تأخير آخر وجبة نهارية، أو بأن تكون هذه الوجبة أكبر حجماً. هذه الطريقة ستجعله يشعر بالتخمة. لا يجب أبداً أن تضيفي حبوب أكثر لنفس كمّية الماء لتكثيفه فقد يشعر طفلك بعدم الراحة بسبب الضغط  الزائد الذي يسببه ذلك على الجهاز الهضمي و الكليتين.
  • كما يمكنك إعداد وجبة صغيرة جدّا إضافية تعطينها له قبل النوم. إلا إذا كان طفلك وزنه زائد.
  • إذا كان طفلك يستيقظ في اللّيل ولا يهدأ إلا بإعطائه وجبة، أعدّي له رضّاعة بكمية قليلة من الحليب. و في الليلة التالية عند استيقاظه أعدّي له كمّية أقل من الحليب. فإذا كان طفلك يريد الأكل ليهدأ، فليس من الضروري إعطاؤه كمّيات كبيرة من الطعام.
  • احرصي بأن تكون الساعات الأخيرة قبل النوم هادئة. تفادي الألعاب العنيفة مقابل الأنشطة التي تساعد على الإسترخاء مثل أن تحكي له حكاية. حتى إذا كنتي لن تحضري له رضّعة، إذهبي إلى غرفه طفلك إذا إستيقظ لأنه في هذه الحالة سيكون من الصعب عليه أن يخلد إلى النوم بمفرده.

مقالات ذات صلة