الشعير والجاودار والدُخن... الحبوب الأقل شهرة

تحتوي غالبية أغذية الأطفال على تشكيلة متنوعة من الحبوب، لكن عندما يتوقف الأطفال عن تناولها، يتقلص بشكل كبير استهلاكهم للحبوب الأقل شيوعا في بيئتنا مثل الشعير و الجاودار و الدُخن، حيث ترتكز تغذيتهم على القمح و الأرز و الذرة. لكن لا يجب علينا أن ننسى أن الشعير و الجاودار و الدُخن تعتبر كذلك خياراً و مصدراً جيداً للتغذية.

 خلال الفترة التي يتناول فيها إبنك  أغذية الأطفال، إبحثي عن تلك التي تحتوي على تشكيلة متنوعة من الحبوب، و عندما يتوقف عن تناولها، حاولي أي يكون النظام الغذائي للطفل ولباقي أفراد الأسرة متضمنا لمختلف أنواع الحبوب، بحيث سيساعدكم ذلك على الحصول على نظام غذائي متنوع و غني بالنكهات والقوام.

يعتبر القمح والأرز من الحبوب الأكثر استعمالا في العديد من البلدان. و في الواقع، فإن أغلب الأغذية التي نتناولها معدة بحبوب تحتوي على القمح. لكن توجد في الطبيعة مجموعة متنوعة من الحبوب التي يمكن أن ندمجها في نظامنا الغذائي لجعله أكثر ثراءً و تنوعاً، مثل الشعير و الجاودار و الدُخن، و التي سنعطيكم لمحة عن خصائصها في الفقرة المقبلة.

الشعير (اسمه العلمي: Hordeum vulgare): يستخدم لتحضير الخبز والرقائق والموزلي (طعام إفطار من الحبوب و الفواكة المجففة و الحليب) و أيضاً مشروب الشعير. يمكن أن يكون دقيق الشعير منقى أم كاملا، ويكون في هذه الحالة الثانية مصدراً ممتازا للألياف. هو غذاء عالي الطاقة، و قد جرت العادة على إعتباره غذاء "مقوي"، أيضاً هو غني بالمعادن مثل الكالسيوم و الفوسفور و البوتاسيوم و المغنيزيوم.

الجاودار (إسمه العلمي: Secale cereale L): هو من الحبوب ذات القدرة الخبازية العالية، لذلك فهو يستعمل عادة في عمل الخبز.

كما يعتبر من الحبوب ذات القدرة العالية على تنشيط عبور الطعام في الأمعاء، نظراً لإحتوائه على ألياف و مواد لزجة. من الناحية الغذائية، فهو غني بالسيلينوم و فيتامين ب المركب.

 

الدُخن (إسمه العلمي: Panicum miliaceum): هو من الحبوب التي لا تحتوي على الغلوتين، مما يجعله خيارا جيدا لتغذية الأشخاص الذين يعانون من الداء البطني.

نكهته الممتعة الحلوة تجعله مفيد كبديل للحبوب الأخرى عند تحضير عدة أطباق. و وفقا لطريقة طهيه، يمكننا الحصول على قوام نهائي أكثر  تماسكاً و شبيها بقوام الأرز  أو أكثر ليونة و شبيها بقوام مهروس البطاطس.

أما على المستوى الغذائي، فهو غني بالماغنيزيوم.

مقالات ذات صلة