هل تعلمين أنه من الضروري والحتمي العناية بنظافة أسنان الصغار منذ اليوم الأول لميلادهم؟ حيث أن اهتمام الأم بنظافة أسنانهم ينعكس إيجابيًا على صحة الاسنان والفك وأجسادهم بشكل عام طوال حياتهم. وأكاد أسمعكِ أيتها الأم تحدثين نفسك قائلة: "كيف أعتني بأسنان الأطفال منذ اليوم الأول وهم في هذا الوقت لم يكونوا قد امتلكوا أية أسنان بعد؟" ونحب أن نجاوبك على هذا السؤال ونخبرك أنه على الرغم من عدم امتلاك أطفالك لأي أسنان منذ يوم الميلاد وحتى بلوغ الستة أشهر -في أغلب الحالات- إلا أن اهتمامك بنظافة اللثة والفك واللسان سوف يساعد على ظهور أسنان صحية وفك خالي من المشاكل والأمراض.

وبالتأكيد تتساءلين الآن عن الطرق السليمة التي يمكنك بها تنظيف أسنان ولثة أطفالك، وهو ما سنخبرك به من خلال هذه السطور القادمة.

مرحلة ما قبل ظهور الأسنان:

تعتبر هذه المرحلة من عمر الطفل من أكثر المرحل حساسية وتأثيرًا في حياة الطفل بشكل عام سواء على المستوى البدني أو النفسي، كما أنها من المراحل العمرية المهمة من ناحية الأسنان حيث أن الفك واللثة في هذه المرحلة العمرية المبكرة يبدآن في الاستعداد للمرحلة التي تليها أي أنهما يستعدان جيدًا لبدء إنبات الأسنان ولذلك يجب على الأم توفير الرعاية والنظافة اللازمة حتى تنبت الأسنان بشكل صحي وبدون أي أمراض.

ومن ضمن الطرق الصحيحة لتنظيف فم ولثة الرضيع والتي ينصح الأطباء بها هو القيام بإحضار قطعة نظيفة من الشاش الطبي المعقم وتغميسه في القليل من الماء الدافئ ثم مسح فم الطفل بها جيدًا من جميع الأماكن من الداخل وتنظيف اللثة واللسان بها جيدًا بعد كل رضعة للطفل.

مرحلة ما بعد ظهور الأسنان:

وتبدأ هذه المرحلة منذ بدء ظهور السن الأول في فم طفلك، والتي تحتاج إلى مساعدة منك وإشراف واهتمام إلى ما بعد إتمام طفلك للعام السابع أو الثامن. وفي هذه المرحلة سوف تحتاجين إلى تشجيع طفلك على روتين تنظيف الأسنان، فحاولي أن تخلقي جو لطيف أثناء قيامك بهذا الأمر. كما أنك ستحتاجين أيضًا إلى شراء فرشة أسنان خاصة بالأطفال، وسيتطلب الأمر منك أن تقومي بمساعدة طفلك على تفريش أسنانه ثلاث مرات يوميًا، ولا تستغربي إذا ما حاول الطفل عض الفرشاة أو اللعب بها فهذا طبيعي حيث أنه في هذا العمر المبكر يتعرف على كل ما يحيط به من خلال وضعه في الفم، وهو ما يتطلب منك الصبر والمحافظة على روح المرح خلال هذه المرحلة.

وبمجرد بلوغ طفلك عمر الثلاث سنوات يمكنك شراء معجون أسنان للأطفال والذي يحتوي على نسبة بسيطة جدًا من الفلورايد، حيث تقومي بوضع مسحة صغيرة من المعجون على الفرشاة وتبدأين في تعويد الطفل على تفريش أسنانه بالمعجون وكيف يقوم بالتخلص منه وعدم بلعه. ولكن لا تقلقي إذا قام ببلعه حيث أنه لن يؤذيه.

وفي النهاية يجب الإشارة إلى أن كل هذه الإجراءات من شأنها المحافظة على أسنان الطفل والمساهمة في النمو الصحي لمنطقة الفك والأسنان والبعد عن تسوس أسنان الأطفال.

مقالات ذات صلة