التهاب المعدة والأمعاء عند الأطفال

إلتهاب المعدة  والأمعاء هو عملية إلتهابية تسببها عادة العدوى و يؤدي إلى مجموعة من الأعراض كالإسهال و القيء. وهو مرض شائع لدى الأطفال الصغار بسبب سهولة إنتشاره. في غالب الأحيان لا يعتبر خطيراً، لكن يجب الحرص على عدم جفاف الصغير خلال المرحلة الحادة للأعراض.

الأعراض

يسمى إلتهاب بطانة المعدة بإلتهاب المعدة و يعرف إلتهاب الأمعاء بإلتهاب الأمعاء الدقيقة. وعندما يصيب الالتهاب كلا العضوين ينتج ما يسمى بإلتهاب المعدة و الأمعاء، و الذي هو عبارة عن تهيج و إلتهاب للجهاز الهضمي بأكمله.

  في الرضع و الأطفال الصغار تكون الفيروسات هي المسبب لإلتهاب المعدة و الأمعاء، أفضل علاج في هذه الحالات هو الراحة و إتباع نظام غذائي خفيف. ينبغي تطعيم الرضع ضد فيروس الروتا للحيلولة دون الإصابة بهذا الفيروس، الذي يعتبر واحدا من أخطر الفيروسات (راجعي طبيب الأطفال الخاص بك إذا كنت تريدين تطعيم طفلك)

يمكن أن تتسبب البكتيريا كذلك في  إلتهاب المعدة و الأمعاء (في هذه الحالة، طبيب الأطفال سيقرر ما إذا كان إستخدام نوعاً من المضادات الحيوية مطلوباً) ، أو يمكن أن تتسبب الطفيليات في هذا الإلتهاب (هذه الأخيرة أقل انتشاراً).

الأعراض الرئيسية لإتهاب المعدة و الأمعاء هي القيء  و الحمى و آلام في البطن، و توعك عام و الإسهال. أما بخصوص الأطفال، فيصاحب تلك الأعراض كذلك الشعور بالنعاس  وسرعة التهيج أو تصرفات تميل الى التدلل أكثر من المعتاد. تدوم هذه الأعراض عادة لبضعة أيام، لكن في حال استمرارها لمدة أطول  أو في حال عدم توقف الطفل عن التقيؤ وعجزه عن الاحتفاظ بأي غذاء  يجب الذهاب الى قسم الطوارئ لحمايته من الجفاف.

كيف أعتني بطفلي؟

عندما يكون الطفل مريضا، خصوصاً إذا كان رضيعاً ، ينبغي دائما زيارة طبيب الأطفال لكي يقوم بفحصه و لكي يقوم بوصف العلاج الأنسب لكل حالة مرضية. و مع ذلك، إذا كان ابنك يعاني من إلتهاب المعدة و الأمعاء يمكنك اتباع النصائح التالية:

  • إذا كنت ترضعين طفلك رضاعة طبيعية، يمكنك الاستمرار في إرضاعه ، حتى اكثر من العادي و بالمثل، إذا كنت تستخدمين حليب أطفال يمكنك الإستمرار في إعطائه زجاجة الحليب لكن لا تجبريه عليها.
  • إنتبهي جيدا لأعراض الجفاف: التوقف عن التبول، السان جاف، اليافوخ الأمامي غائر، العيون الغائرة، الخ.
  • من أجل تفادي الجفاف، في حال كنت قد بدأت بإطعام طفلك بالأغذية الصلبة، قدمي له السوائل مرارا و تكرارا، مثل محاليل معالجة الجفاف عن طريق الفم.
  • ما ان يتوقف طفلك عن التقيؤ، يمكنك البدء بإعطائه نظاما غذائيا لطيفا، بما في ذلك الأرز المطبوخ، كمبوت التفاح،  الخ. مهروس الحبوب بلفيت بلس AD Blevit plus AD  معد خصيصاً لغرض التغذية اثناء التعرض للإسهال لأنه محضر من الأرز و الجزر، وهي الأغذية المستخدمة تاريخياً في الأنظمة الغذائية المتزنة. 
  • لتفادي إنتشار العدوى، تجنبي مخالطة الأشخاص المصابين، قومي بغسل كل شيء يمكن أن يكون قد لامسه المريض: مثل اغطية السرير و اللعب و الأواني الفخارية ، الخ.
  •  قد يكون البريبيوتكس و البروبيوتيك مفيدة أيضا لأنها يمكن أن تساعد في إستعادة توازن البكتيريا النافعة الموجودة في الأمعاء.

مقالات ذات صلة