آداب المائدة

الأطفال عادة لا يهدأون و يملون بسرعة حول مائدة الطعام ولا يعرفون ما ينبغي وما لا ينبغي القيام به. لكن لا أحد منا ولد متعلماً، وبالتالي، وبالهدوء والصبر يجب تعليمهم كيفية التصرف تدريجيا.

 

يبدأ الأطفال في الأكل مع باقي العائلة عند بلوغهم 3 سنوات تقريباً، و يجب حينها البدء بتلقينهم الآداب حتى يتعلموا السلوك الجيد منذ صغرهم. و يفضل الكثير من الآباء ترك أبنائهم يفعلون ما يريدون لكونهم صغاراً، لكن إن لم نعلمهم الاخلاق الحسنة في صغرهم فسيكون من الصعب تغييرهم عندما يكبرون.

ينصح عند وضع معايير آداب المائدة بأن يأكل الطفل مع باقي أفراد العائلة (اذا سمح الجدول الزمني بذلك) لأن تلك الفترة هي مرحلة للتقليد. يفعل الأطفال ما يرونه و بالتالي يجب " إعطاء القدوة "، وإذا طلبنا منهم عدم فعل شيء فمن المهم أن لا نفعله نحن أيضا. الانسجام بين ما نقوله وما نفعله أساسي عند تلقين الآداب. بالاضافة الى ذلك، فمثلا اذا لاحظ  الطفل أن اخوته لايقومون عن المائدة حين يأكلون، فمن المؤكد أنه لن يرغب في القيام بذلك، واذا أكل مع الجماعة سيكون ذلك أكثر متعة له.

من المهم كذلك خلق نظام حتى يصبح بإمكانه إستيعاب ما الذي يجب عليه القيام به في وقت محدد : الأكل دائما في نفس الوقت تقريبا، وغسل اليدين قبل الأكل والجلوس في انتظار تقديم الطعام. ذلك أفضل من وضع الطعام والمناداة  على طفلك لكي يأتي.كما يفضل أن يكون له مكانه الخاص حول المائدة.

بعض الآداب التي ينبغي أن يمتثلوا لها

لا يجب علينا أن ننتظر من طفل ذي 3 سنوات الجلوس حول المائدة وأن يتصرف جيدا في يومين، بل ينبغي التحلي بالصبر و تعليمه تدريجيا انطلاقا من أبسط الأمور الى أكثرها تعقيدا.

بعض القواعد الرئيسية التي قد ترغبين في تعليمها لطفلك:

  • لا ينبغي عليه  ترك المائدة في منتصف الأكل دون إنتظار إتمام باقي الأفراد لأكلهم، إلا في حالات الطوارئ.
  • ينبغي عليه الإنتظار حتى يجلس كافة أفراد العائلة او المدعوين من أجل البدء في الأكل، إلا إذا قيل له خلاف ذلك.
  • لا يجب عليه المضغ بفم مفتوح أو الكلام و فمه مليئ بالطعام. وبالطبع لا ينبغي عليه اللعب بالأكل. يجب الأخذ بعين الاعتبار لتثاقل الأطفال عندما يكونون صغارا، لأنه يصعب عليهم أحيانا إستعمال أواني المائدة و بالتالي لا ينبغي تأنيبهم على ذلك.
  • لا يجب عليه الصراخ أو مقاطعة الاخرين عندما يتحدثون، ويجب أن تطبق هذه القاعدة في كل الأوقات.
  • يمنع وضع اليد في الأنف عند الأكل، كما ينبغي تفادي حكه لرأسه على المائدة.  رغم أن ازالة الأحذية هي من العادات  المفضلة لدى الأطفال، لكن لا ينبغي ان يكونوا حافيي الأقدام على المائدة.
  • في حال كان هناك العديد من الاخوة حول المائدة، ينبغي مكافأة من يتصرف بشكل جيد، ولا ينبغي البقاء مشغولا بمن يقوم "بالمضايقات" لأن الاخر قد يبدأ بالقيام بألاعيبه من أجل لفت انتباه الأبوين.
  • ينبغي عليهم تعلم قول كلمة شكراً عند تقديم الطعام لهم و عرض مساعدتهم من أجل إعداد و جمع المائدة.
  • ينبغي عليهم الفهم بأنه يجب أكل كل ما تم تقديمه الا اذا كانوا مريضين أو كانوا قد شبعوا.

بعض الإرشادات الأساسية

الحيلة الأولى هي أن لا يقوم الآباء بالأفعال التي يقولون لإبنهم بأنها سيئة، فعلى سبيل المثال، اذا قالوا له بأنه يمنع وضع الألعاب على المائدة ويمنع اللعب عليها، فلا ينبغي عليهم التحدث بالهاتف أو الرد على الرسائل النصية.

يجب تلقين الآداب تدريجيا ولا ينبغي تلقينها في آن واحد، لأنه خلافا لذلك، لن يتعلم الطفل وسيواصل القيام بما يراه مناسبا. كما ينبغي البدء بالآداب البسيطة مثل أكل كل الطبق، وعدم القيام بأفعال مقززة وعدم النهوض دون الانتهاء من الأكل، وبعدها يتم تلقين الأكثر تعقيدا.

وينبغي أن تكون النبرة محايدة وحازمة، دون صراخ أو نفاذ للصبر. يتعمد الطفل أحيانا القيام بمشكاسته، لكنه ينسى في أحيان اخرى بعض الآداب ولذلك يخطئ، وأحيانا يحاول القيام بشيء ما لوحده ولا ينجح، مثل محاولة صب الماء في الكأس وانسكاب كل شيء على الأرض.

وينبغي مدحه عندما يتصرف بشكل جيد، لكن ليس من الضروري اعطائه هدايا، فتكفي بعض الكلمات لذلك. اذا قام بتصرف سيء لا ينبغي أن نستسلم فقط لكي يأكل طبقه: يجب على الصغير الأكل ويجب عليه كذلك القيام بذلك وفقا للقواعد.

سيكتسب النظام تدريجيا و في ظرف زمني صغير سيبدأ لاتصرف بشكل صحيح على المائدة، لكن يجب الأخذ بعين العتبار دائما أنهم أطفال. 

مقالات ذات صلة