البروتينات في النمو

للبروتينات وظيفة بنيوية، وهذا يعني أنها توفر المواد التي يستخدمها الجسم لصنع بروتينات جديدة ضرورية لتكوين الأنسجة، وتجديد الأنسجة الموجودة أو من أجل وظائف أخرى مثل الحماية ضد العدوى أو التنظيم الهرموني. وتتحول إلى طاقة فقط في الحالة التي تكون فيها إمدادات الكربوهيدرات أو الدهون غير كافية، الأمر الذي من شأنه التأثير على عملية النمو والتطور الطفولي والشبابي.
وبالتالي فمن المنطقي أن تزيد الاحتياجات من البروتين في مراحل النمو مثل الطفولة وفترة المراهقة والحمل والرضاعة. وبالإضافة إلى ذلك، يطور الفتيان ابتداء من فترة المراهقة عضلات أكبر من الفتيات، وسيحتاجون حينها إلى إمدادات أكبر من ذلك المغذي.

هل كل البروتينات متساوية؟

تتشكل البروتينات من وحدات صغيرة تسمى الأحماض الأمينية. هناك بعض الأحماض الأمينية التي تعتبر أساسية، أي أنها ضرورية لجسمنا لكننا غير قادرين على انتاجها ويمكننا فقط الحصول عليها من خلال التغذية. ويعتبر البروتين ذا قيمة بيولوجية عالية في تلك الأغذية التي تحتوي على جميع الأحماض الأمينية الأساسية وبالنسب الضرورية.
ماهي الأغذية الغنية بالبروتينات؟


تعتبر البروتينات الحيوانية ذات قيمة بيولوجية عالية وهي موجودة في البيض واللحوم والأسماك والحليب ومشتقاته. أما البروتينات النباتية فهي تعاني من نقص في الأحماض الأمينية الاساسية وهي موجودة في البقوليات (باستثناء فول الصويا) والحبوب والمكسرات. لكن يمكن الحصول على جودة غذائية جيدة عن طريق المزج بين البقوليات والحبوب، حيث يعزز هذا المزيج بالتحديد الأطباق المعدة أساسا من البقوليات والتي لا يفضلها الصغار في بعض الأحيان.

ما هي نسبة البروتينات التي نحتاجها؟

يجب أن توفر البروتينات في تغذية صحية ما بين 12 و 15% من مجموع السعرات الحرارية اليومية. ونظراً لكونها لا تخزن في الجسم فيجب تناول الكمية الضرورية منها يوميا، والتي يمكنك الاطلاع عليها في الفقرة الخاصة بحصة التغذية وحصة الأطفال.
قد يؤثر نقص الإمداد البروتيني سلبيا على النمو والتطور. لكن قد يؤدي الافراط في تناول البروتين الى الزيادة في الوزن أو السمنة. يجب إيجاد نقطة التوازن.

مقالات ذات صلة